القائمة الرئيسية

الصفحات

 أسواق رأس المال


                     فكرة عن أسواق رأس المال

يعتبر سوق رأس المال أي مكان لبيع وشراء الدين وملكية ومساهمة في اسثتمار الأموال بمختلف الطرق كما أنه جسر التوصيل بين أصحاب الأعمال وممسثتميرين وشركات ومؤسسات بطرق كثيرة ولدى سنعطيك الدليل الشامل لكل ماتحتاجه لمعرفة هذه الأسواق وماذا تملك من مؤسسات وكيف تستطيع فهم عمل كل مؤسسة وماذا يجمعها في هذا السوق العالمي الكبير.


1- أنواع الأسواق الخاصة برأس المال :

 نستطيع تقسيمها الى نوعين كما أن كل سوق ينقسم الى جزئين وذلك راجع الى كيفية عملية التداول والقوانين التي تحكمه.

1.1-السوق الأولي:

يتكون من جزئين أساسيين ويطلق عليه اسم سوق الاوراق المالية الجديدة وهو ما يعرض بيع هذه الاوراق من خلال الاكتتاب،وذلك لزيادة رأس مال الشركات و المؤسسات وتنمية الاعمال وتطويرها .
-الجزء الأول لسوق الأولي: يعرف بالاكتتاب العام وهو بيع الأوراق المالية للجمهور ويمكن لأي شخص أن يدخل هذا المجال يكون البيع من طرف الشركات بحد ذاتها وذلك لزيادة رأس مالها بطريقة مباشرة وتأخد عمولة من ربح الشركة حسب العقد وقيمة الورقة المالية.
-الجزء الثاني لسوق الأولي: يعرف بالاكتتاب الخاص ويخص بيع الأوراق المالية لرجال الأعمال ومسثتمرين الخواص والذين يعملون على زيادة رأس المال الشركات الناشئة وتطوير أعمالها بطريقة مبتكرة.


1.2-السوق الثانوي:


وينقسم الى جزئين أو نقول بأحرى يتمتع بخاصيتين وهو يخص الأوراق المالية التي تم اصدارها من قبل ويتم عملية تداولها عن طريق طرق مختلف وهي عملية بيع وشراء في تغير الأسعار .
-الجزء الأول: التداول عن طريق البورصة وهي مكان مخصص لتداول ويخضع لقوانين وطرق تنضمه وتتم فيه العملية بعرض الاوراق ومزايدة في الطلب عليها،كما أن البورصة بحد ذاتها تنقسم الى 3 أجزاء،أولها بورصة الأسهم وسندات هي تخص كل دولة لوحدها وتنضمها قوانين الدولة ،أما البورصة الثانية تخص العملات وهي عالمية يمكن التداول فيها عبر جميع أنحاء العالم وتخص الأموال التي يكثر عليها الطلب مثل الأورو-الدولار الأمريكي-الجنيه الأسترالي ومثل ذلك،اما الثالثة فهي متعلقة ببورصة السلع ويتم تداول فيها كل السلع ومعادن القيمة مثل الذهب ،الفضة،القطن، القمح.
-الجزء الثاني:التداول خارج البورصة أو خارج المقصورة هو كل ما يخص الشركات الصغيرة ويكون فيه التداول لا شمل قوانين خاصة وشروط معينة ويعتمد بدرجة كبيرة على خبرة السمسار وشبكة المعارف ويكون عبر الهاتف أو شبكات الأنترنت بدرجة كبيرة.


2- أنواع المؤسسات المالية وعلاقتها بأسواق رأس المال

1- بنوك الاسثتمار


تقوم بمساعدة المؤسسات والشركات وحكومات و الأفراد على ايجاد أفكار جديدة ومبتكرة لزيادة رأ المال كما لها خاصية الجمع بين الشركات بصفقات معينة تخص الشراكة وتأخد عمولة مقابل كل الخدمات التي تقدمها.

2-الشركات الحافضة: 

مهمتها الرئيسة تقوم بحفظ الأوراق المالية من الضياع و السرقة كما لها مجموعة من الخدمات متعلقة بادارة الحسابات و العمليات التسوقية وتحصيل الأرباح ويكون هامش الربح لديها وفقا للخدمة المقدمة.

3-شركات التسوية:

وتقوم بتسوية الصفقات وقصها وذلك لحد من الالتزامات وخطر الصفقات التي تلقى على عاتق وسطاء التداول مقابل رسوم معينة لكل عملية تتم بنجاح لفائدة مشتركيها.

4-شركات تدير الأصول:

 تقدم للمسثتمرين المزيد من الخدمات وتعرض عليه اسثتمارات جدد حيث يمكن لها اسثتمار أموال العملاء المجمعة في الأوراق المالية ويكون ذلك تحت اشراف مدير الأصول التي تقدم له الصفة الشخصية بادارة محافظ الاسثتمار و صناديق الاسثتمار و صناديق التحوط و صناديق المعاشات في كل ما يخدم العملاء وفقا لأهدافهم وتوجهاتهم.


3- مخاطر سوق رأس المال:

يجب عليك أن تفهم مهمو المخاطر قبل أن تقرر دخول الأسواق لأنها هي مبدأ العمل قبل الربح لدى سنذكر لك أنواع هذه المخاطر وهي ثمثل 3 أنواع الخطر، المشكلة،الأزمة.
-الخطر كل شيئ متعلق بحدث غير مرغوب فيه يهدد اسثتمارك على مستوى البعيد أو القريب.
-المشكلة:هو أي حدث وقع ويأثر على اسثتمارك في الوقت الحالي.
-الأزمة:هو حدث غير مرغوب فيه وقع وسيأثر عليك في الحاضر والمستقبل.
لدى يجب فهم هذه التعريفات لتعرف كيف تتعامل مع مشكلتك طبقا لتصنيفها ويمكن أن تشمل المخاطر مايلي:

1-مخاطر السوق 

والتي سثأثر على اسثتمارك بمختلف الطرق ويمكن أن نذكر منها:
-التضخم و الكساد تكون لسبب متعلق باقتصاد الدولة أو تغير في القوى الاقتصادية العالمية.
-انخفاظ سعر الأوراق المالية المتداولة في بورصة دولة معينة
-انخفاظ الطلب لدى شركات تملك اوراقها المالية.
-انخفاظ رأس مال الشركة لسبب معين.

2-المخاطر التشغيلية 

التي تمس الشركات أو مؤسسات تملك مساهمة فيها:
-عدم تخطيط السليم للسنوات القادمة.
-عدم معاينة مخاطر السيولة المالية بدقة.
-عدم الكفائة من ناحية الموظفين و المؤطرين
-الاحتيال المالي عدم النزاهة.

3-مخاطر سوق رأس المال

ومصدرها الأول الوضع الاقتصادي العالمي
-مخاطر تقلب مفاجئ في سعر الصرف لسبب معين
-مخاطر سعر الفائدة غير محدد.
-مخاطر التضخم.
-حدث سياسي غير متوقع يغير موازين القوى.

وهنالك 4 خطوات رئيسية لادارة هذه المخاطر بطريقة ذكية فيجب عليك تحديد نوع المخاطر التي يتعرض لها الاسثتمار ، قياس حدتها و العقات المترتبة عنها بشكل مفصل،التعامل مع المسسببات لتفديها،الاستعانة بالخبراء وذوي الاختصاص بدرجة الأولى.





4- الهدف الأساسي للأسواق رأس المال و الفائدة منها:

تعتبر أسواق رأس المال جسر التواصل بين كل مسثتمر أو رجل أعمال و المؤسسات و الشركات لتبادل المنفعة المشتركة كما تلعب الدور الأساسي لنقل فائض الأموال أو المدخرات من الوحدات الاقتصادية النشطة الى وحدات أخرى ناشئة أو عاجزة، وتعتبر الفائدة من تواجدها ما يلي:
-تشجيع الادخار و الاسثتمار.
-منع اكتناز الأموال.
-زيادة الاقتصاد الوطني و العالمي.
-مساعدة الشركات الناشئة.
-تطوير المجلات بمختلف اشكالها.
-زيادة الدخل الفردي وكسب ثقافة مالية.
-تعطيك الحرية المالية على المدى الطويل.


5- كفاءة سوق رأس المال:

تعتمد كفاءة السوق على ثلاث عوامل أسية ثأثر عليها بطريقة أو أخرى وهي مايلي:
-يعتبر السوق ذو كفاءة عالية اذا كان سعر السهم أو الورقة المالية معرف ويحقق ارباح متزايدة.
-أن تكون  الأوراق المالية تابعة لشركات نشاطها متطور.
-أن تملك جميع المعلومات عن الشركة وتتابع انتاجها بدقة.
-الظروف الاقتصادية التي تمر بها البلاد بوجه عام وتغيرات العالم.

واخيرا تعتبر أسواق رأس المال المكان الجيد للاسثتمار وكسب الأموال على المدى الطويل وكل هذا يعتمد على ثقافتك المالية واحتكاك بأصحاب الخبرة في هذا المجال لتجنب المخاطرة الممكنة في كل الأحوال.

هل اعجبك الموضوع :

تعليقات