القائمة الرئيسية

الصفحات

أغرب قصة نجاح يمكن أن تسمعها في حياتك



قصة نجاح

      أغرب قصة نجاح يمكن أن تسمعها في حياتك


القصة هي لرجل غريب تخطى كل العوائق ليحقق نجاحه (بوب ويليمسن)
بدأت حياته في أمريكا سنة 1957بعد طرده من المدرسة الاعدادية لادمانه على المخدرات و الكحول عند وصوله السن 17 تم التخلي عنه من طرف والديه فأصبح أحد المشردين وبسبب ذلك زاد ادمانه لجميع أنواع المخدرات دخل السجن عدة مرات بتهم مختلف من بينها السرقة و حيازة المخدرات و الاعتداء بقي على هذه الحياة التعيسة حتى سن 24 فقرر الانتقال الى مدينة أخرى وذلك عبر المواصلات المجانية لأنه لم يكن يملك حتى قوت يومه كل ما كان لديه هو ملابسه الخاصة.


1- أول وظيفة (لبوب ويليامسن):


بعد انتقاله الى مدينة جديدة قرر بوب البحث عن عمل برغم أنه كان يعيش و ينام في الشارع بعد مجهود كبير وبحث متواصل حصل على عمل في شركة التنظيف كانت مهمته تنظيف جميع الأماكن الموكلة له من طرف الشركة براتب لا يتجاوز 16$ في اليوم وبعد مدة قصيرة من العمل تعرض بوب لحادث مميت بحيث سقط من مكان مرتفع وتعرض لكسور في مختلف أنحاء جسده دخل المستشفى لمدة تجاوزت 6 شهور وفي هذه المدة التي قضاها في المشفى بدأت تراوده فكرتان الأولى هي الانتحار ويرتاح من كل هذا التعب و الحياة البائسة وثانية هي تغير حياته ويبدأ من الصفر.

2- بداية حياة جديدة :


عند خروجه من المستشقى قرر يغير حياته وأول فكرة قام بها هي قطع علاقاته بجميع اصدقائه القدمى وبدأ حياة بأصدقاء جدد بحث عن وظيفة فحصل على وظيفة الصاق التذاكر على المنتجات و كانت أفضل وظيفة حصل عليها في حياته بدأ يعمل بجد وغير كل تفكيره حيث أنه تمت ترقيته في الشركة أكثر من 6 مرات في عام واحد وذلك للجهد الذي كان يبدله وبعد أن أخد الخبرة قام بتغير وظيفته وانتقل الى عالم الطلاء بدأ العمل في هذا المجال وعمل في احدى الشركات أخد الخبرة و المعلومة ومن تم قام بخلط وصفته الخاصة لطلاء لم ينجح في تسويقها في البداية ولكنه اغتنم فرصة أحد المعارض وقام بعقد صفقة رائعة فقرر فتح شركته الخاصة وكان يعمل 20 ساعة في اليوم وبدأ في النجاح كان يواجه مشكلة في ترتيب أمور الشركة ولدى اعتمد على مبرمجين لانشاء أول برنامج على الحاسوب ينضم له أموره الادارية ومالية لشركة بعد ذلك نجح نجاح كبير وتعود عليه بملاين الدولارات قرر بيع الشركة لكنه عند عرضها للبيع اكتشف أن هنالك ثغرة مالية من طرف محاسبه وقد كانت احدى عواقب هذا الاختلاس هو افلاس الشركة ولكنه قرر العمل 4 سنوات أخرى بنفس الروتين وذلك بما يفوق 20 ساعة في اليوم ونجحت شركته وباعها من جديد.


3- نجاحات أخرى :


بعد ذلك قرر بوب انشاء شركة أخرى تخص البرمجيات وكانت له فكرة من شركته السابقة وبعد عرض برنامجه للمدارس كثر الطلب عليه وانتقل الى الجامعات والمؤسسات الكبرى وحتى وزارة الدفاع حقق أرباح خيالية فعمل على تطوير شركته هورايزون وبدأ يبدع في هذا المجال وحقق شهرة واسعة وتعامل مع جميع المصانع و الشركات و المباني الحكومية في أمريكا.
يبلغ بوب اليوم 63 سنة يمتلك أكبر شركة في أمريكا لتطوير وانشاء البرامج وتحقق شركته مايفوق 33 مليون دولار سنويا ومازل يشتغل ما يقارب 18 ساعة في اليوم.

الحكمة من هذه القصة هي لا تجد أعذار لنفسك فكما تحول بوب من مدمن مخدرات ومشرد الى أشهر رجل في أمريكا يمكنك أنت كذلك السر في الأفكار و الاصرار و مثابرة ليست مجرد كلمات بل هي أفعال.تعلم من قصة ودعها تلهمك ولو القليل.

           -  أكبر عائق لنجاحك هو خوفك من الفشل -

هل اعجبك الموضوع :

تعليقات